ســـالفة وقصيــــدة : Tyl55@

# # ســـالفة وقصيــــدة # #
——————————————————————————–
هنا هكا الواحد والواحد الله في سماه العالي وكل بليس مخزيه الله ..

هذا واحد تزوج هكالبنت وهو شاب لكن يمكن انه نظل والا جاه شي المهم ما عشت البنت توفت على طول والى

يوم انحشت كبده عليها بس قام يتصدد ويتنحش عن الديرة يبي المكان اللي يبعده ويصده عن المكان اللي كانت

زوجته فيه لين الله يوفقه ويرزقه بزوجه ثانية والا يشوف له دبره .

الحاصل راح يمين ويسار وصفقته الدنيا على كل جال الله يدفع البلا لين جا يوم واشتغل عند راعي ابل واحد يبي

يعطيه مثل ما تقول عشرة طليان في السنه ماهنا راتب نقد الحاصل ان الرجال راعي الابل هذا حبيب ولكن ما له

دبره الدبره عند حرمته وله ثلاث بنات جميلات كنهن نجفات من بياضهن وامهم متوفيه وماخذ هالعجوز ولكن

ذالعجوز تهوش وتصايح وتعرش جنوبها من الهوش ونجسه على ذالراعي المسيكين ( ياشين العجز اذا تصلطن )

شابه عليه وهو حبيب وقايم بعمله على المطلوب يشتغل طول اليوم الين يظلم الليل الى اظلم الليل والى توه واصل

فك عن ركبيته ونزل شداده وتشطر هناك يحتري عشاه , وهو عاد امين ولا يطالع البنات ويستحي لكن هالعجوز

القشرا تروع حالتها حاله عيونها متقلبه من الهوش يادافع البلا لها حس كنه حس رجال .

يوم جا يوم من الايام توه واصل وهي تاقف له قالت انت جيت قال ايه جيت وش تبين بعد انا تعبان قالت خذ القرب

هذي وقم رو والا عاد قربهم الله يجيركم كنها جنوب بعارين قال ياناس انا توي مروي لكم مرتين وحدة تكرم من

عندي وانا تعبان هالحين جاي هلكان وانا ترا راعي مالي شغل في الري قالت قم بس انت تبي تاخذ لك عشر من

الغنم تبينا حنا اللي نروي والله ان تروي ( الله لا يسلطنا ولا يسلط علينا ) اها خذ البعارين ورح هاه ثم اسمعني لياك

تجيب من المارد القريب تراه دبق على كبود البنات تبي تروحه لمارد بعيد يجي حوالى خمسة كيلو اسمه العقيله

قالت راح للعقيله , والرجال المعزب راع الابل رجلها يسمع من بعيد ولا قال شي هالمسكين والولد ما عاد قدر

يقول شي ما بقي له من مدته الا شوي ولاهوب متفالس هو واياهم ويبي عرقته هالغنيمات المهم انه راح يجيب الما

من المارد اللي قالت عليه العجوز يهز على ركبيه عاد الرجال معزبه رحمه وشفق عليه نادي بناته وقال روحن

يابنات معه ساعدوه وخلوكن بعيد , راحن معه يمشن وراه وهو تعبان والله ماهوب يمهن . مالكم بالطويله يالربع

وصلوا المارد ورووا وساعدوه عاد وهو مسمي بعيره اللي هو يركب حزيم رجع وصار يتذكر ايامه منول وزوجته

اللي حاشمته ومكرمته المهم يقصد ويقول ..

يالقلب مادمت في حاجة معازيبك = اخـدم صلاحك وماقالـــوا فقـل تمــا

قلط شدادك وخل حزيم يسري بك = وعجل لبيض الصبايا بازرق الجما

بالك تصافي عدو السو يـوزي بك = شرب العقيلة على كبد الغضـي سما

ياليت غض النهد باللحد يدري بك = انــك على النضـــو وراد ولك عمــا

المهم وصلوا وحط القرب وجت البنت وناداها الابو وقال هاه وانا ابوك وش صار قالت والله يبوي يا قال ابيات

حافظتهن هي وعلمت ابوها بهن ويوم جا منعقب فتره ويقوم الشايب ابو البنات ويقنع العجوز وحط عنده وحدة من

البنات , زوجه وحده منهن والحقيقه انه يستاهلها طرقا كنها خيزرانه بدل اللي ماتت الله يرحمها ( يستاهلها مسيكين

يالله تنسيه هالطرقا دندرة هالعجوز )

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s