إليكم سبب قصيدة الخلوج المشهورة – Tyl55@

إليكم سبب قصيدة الخلوج المشهورة

السالفة اليوم عن شاعر القصيم بل شاعر نجد في زمانه .. ألا و هو البيطار الفحل الشاعر ” محمد العوني ” و شاعرنا هذا إشتهر بحاجتين .. جزالة الشعر و الفتنة أو تأليب الفرق على بعضها .. عاش محمد العوني في الفترة ما بين سقوط الدولة السعودية الثانية و عاصر قيام الدولة السعودية الثالثة على يد موحد الجزيرة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود .. طيّب الله ثراه .. كان كغيره من الشعراء يتكسّب بالشعر فيزور الأمراء والشيوخ في مجالسهم ليمدحهم و ليأخذ أعطياتهم …

قيل عنه :

أنه من قوة شعره و قدرته على تأليب الفرق المتنافسه على بعضها – وبصيغة المبالغة طبعا – أنه كان إذا مر بين حجرين .. فتن بينهما !!!

عاب عليه أخوه وهو الفارس الذي كان يخرج مع العقيلات لحماية إبلهم و يغزو مع القبائل .. (( ليش ما تشد على الفرس و تغزي حالك حال هالناس)) فرد عليه العوني (( الفخر يا خوي ماهو باللي يغزي .. الفخر – وأنا أخوك – باللي يحرك مغزى كامل و هو قاعد(ن) على مركاه ما تحرك )) !! وقد صدق بقوله هذا فهو من خلال وجوده في قصر السيف في دولة الكويت قال قصيدته المسمّاة ” الخلوج ” في ” أبناء علي ” وهي النخوة المعروفة للعقيلات من أهل القصيم على عبدالعزيز المتعب الرشيد فثاروا ضده .. وقد بنى قصيدته على منظر ناقة وقفت ” تخولج ” أي تحن بصوت مؤثر على حوار لها قد مات قبل سنة فرجعت إلى مكانه الذي تركته فيه ميتا وأخذت تخولج و تحن .. راى ذلك العوني فتأثر وبنى قصيدته و شبّه القصيم بالناقة الخلوج !! و بنى عليها تلك القصيدة.

خلوج تجذ القلب باتلا اعوالها ***تكسر بعبرات تحطم اسهالها
تهيض مفجوع الضماير بحسها ***الى طوحت صوت تزايد اهجالها
جد قلت له يابقا بسك من البكا***لاتبحثين النفس عن ماجرالها
وصفه من الخفرات بيضا عفيفه ***يفوق كل البيض باهر جمالها
حسودها يغضي الى مرحولها ***من خوف اعيال تربوا بجالها
هي امنا واحلوا مطعوم درها***غذتنا وربتنا وحنا اعيالها
بر وربنا مامثلها بكرم الضنى ***بر وربنا لكن نسينا اوصافها
تلقى علينا الجوخ والشال فوقنا ***وهي عريانه تبكي ولحد بكالها
ولحد جزع من صيحته يوم سلبت ***ولحد نشد من بعدنا وش جرالها
وقلن آه واويلاه ياخيبة الرجا***كيف امنا تهضم وحنا اقبالها
ياطارشي من فوق سراقة الوطا***هميمة الى سارت ذعرها اظلالها
حايل ثمان اسنين مامس حبلها ***ولابركت للشيل ولا ارتكالها
الى من بدا لي لازم قلت شدها***واضبط عن الفزات مقضت حبالها
ولاتعتني الخرج ماذي بحزته***شل قربتك واجعل زهابك واعدالها
فالى شلت خذلي بالرسن قدر ساعه **ابلغك عن دق المسائل جالها
اوصيك مامرسال بالسير والسرى***حاذور نوم الليل عينك ينالها
الى سرتها خمس وعشر مغرب***مرواحك الميدان منهى منالها
فوق بسوق العصر ياتيك غلمة ***تخشع بزينات البرسيم افعالها
يقولون ياصاح عطنا أعلومك ***وبلدان نجد عقبنا وش جرى لها
فقل كل بلدان القصيم وغيرها***كل دار رمت دون جالها ارجالها
غير امكم من بعدكم تندب الثرى ***تبكي على الماضين واعزتا لها
لعبوا بها الأجناب لارحم حيكم ***والبيض بالبلدان شتت اشمالها
وشيابكم تضرب على غير موجب ***من عقب كبر الجاه تجذب اسبالها
اولاد علي اليوم ذا وقت نفعكم ***لارحم ابو نفس اتاجر بمالها
اولاد علي اليوم ماهو بباكر ***تقدماو بعزم الليث خلوا رزالها
لاتتعبون الهون والعجز والعسا ***او ربما أوليت يتعب سوالها
او كود والا ارجي قولة إلا***هاذيك مالحقوا هل العجز جالها
وذي قالت ماينطحه كود نادر ***ألاود علي من هو اللي قال انالها
ترى مركب الأخطار هو مصعد العلا ***ولايدرك العليا غيور اشكالها
ارووا سيوف العز والمال والبقا ***الجنة الخضرا بخضرة اضلالها
مادام ابو جابر على العز والبقا ***عنا ثقيلات الحمول وارتكالها
إلى احترك سبع الجزاير تحركت ***والى رسا ترسي رواسي اجبالها
قوموا براي الله واقضوا دينكم ***انتم هل القالات مانتم ارذالها
قوموا براي الله ثم براي ابو ثامر***ابو كلمة يا في حين قالها
عرق الوفا بحر الندا مرهق العدا ***وان هاجت الهيجا تعرفه اجمالها
هيج اسباع الحرب بالبر والبحر ***والشمس تشكي من عجة ينالها
ومصقلات الهند تدعي له البقا ***لولاء كان بغمدها اصدت اسلالها
نشا مولع بالحرب والضرب ماشكا ***والخيل والعيرات يشكي اهزالها
من كثر مامسهن على السير والسرا*من كثر ماخاضن مهمات سهالها
قوي باس مايلين المعضله وان اصكحت ***صعبات الأحوال شالها
شال الحمول الكايدة يوم جدعت ***وعفا زمول جدعتها ارجالها
عفا مراعيها وبرد اظهورها وان جيدلت*** بالسيف عدل جدالها
تذلل له السرحان والنمر والفهد ***من هيبته كل برك في اظلالها
اقسمت بالنور والكرسي والضحى **واشهدت بسكاب المطر من خيالها
فلا جابت الخفرات سعدون او مشى**مثله على وجه الوطا من ارجالها
من مثل ابو ثامر الى ضبضب القهر***والخيل زاد من البلا ارتجالها
له هدت ماقبله ابا زيد هدها ***ولاعنتر المشهور ماقيل نالها
على سابق تعي على مايريدها***وتكره صناديد القبايل قبالها
كن لطام العرانين فوقها ***وغياهب السعدون تتبع مجالها
شبيبة تروي مقادم احرابها***وذا قديم طبع جدها وخالها
الى صاح بالنشاما على الموت سلبوا *وردو كما سيل تحدر من اجبالها
نشامى يرون الموت بالعز مفتخر***وجاول الفرسان غابت سوالها
اوى والله لابة تروي النقا ***وهم ذروة الدنيا وذروة افعالها
أولواهم مشافيق على عز شيخهم **والى عز شيخ القوم عزت ارذالها
ابا نسف على بعض الشبيبي ملامه *وتكرم على شيل الملامه اسبالها
هالكيف عبدالله احما الخيل وابنه ***ملحق قصيرات السبايا اطوالها
تركوا بنقيان الصريف ترودهم ***الضبعا العرجا وتندب اعيالها
وهم يزرعون العيش ماكن كارهم ***وبلاه ياعين تزايد همالها
ولولا ابو ثامر برد حر خاطري***فرض سنة الشغوم ميتم اطفالها
سنة مهلهل عن كليب خليصة ***فرضها ابو ثامر وجدد اسمالها
ذبحوا العبدالله شيوخ ضحى اللقا ***مصابيح ظلما الدجى ينعالها
ومن عقبهم اميه وتسعين لحية ***نفسه وعينه ماقضوا عشر مالها
وان عاش ابو ثامر وسانع له الهوى **كم خفرة ترمي الغطا عن جمالها
تبكي قصايرها وتبكي حليلها ***وتبكي مشافيقه وترمي اعيالها
هذا وتم القيل والله بالرجا صلوا*** على المختار ماهمل خيالها

ملاحظة.(القصيدة السابقة فيها مدح عجيب للشيخ جابر )
ملاحظة : الخلوج : هي الناقة التي تحن إلى صغيرها المفقود .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s